الرئيسية / ثقافات / مغارة ميغيل دي ثيرفانتيس تستعد لاستقبال زوارها
الموضوع 1

مغارة ميغيل دي ثيرفانتيس تستعد لاستقبال زوارها

فهرس 2017-01-04 ثقافات 203 زيارة

انتقل إلى عنوان ورل

تحقق من هذا  

فوق هذا العثور على مزيد من المعلومات في قلب العاصمة، وفي أطراف حي شعبي يسمى السرفنتاس.. غير بعيد عن مدخل ميترو الحامة تقع مغارة ثيرفانتيس التي عاش فيها الكاتب العالمي الاسباني صاحب رائعة الدونكيشوت، ميترو أنفو قصدت المغارة لتقدم لكم وضعاً تفصيليا عن حالها سيما وأن السلطات الجزائرية قد أوضحت قبل شهرين أنها ستحولها إلى موقع سياحي.

الخيار الروبوت ثنائي مع الخيار الذكاء نور الدين من أبناء الحي، يعرف خبياه جيداً، استعنا به حتى نصعد إلى أعالي المغارة، أثناء صعودنا أخبرنا عن حالها في السابق مؤكدا: “كان المكان عبارة عن وكر للسكارى والحشاشين، تحيط به بعض الأكواخ التي كان أصحابها لا يتركون أحد يقترب من المغارة، أتذكر أن خليدة تومي حاولت مرات عديدة تطهير المكان ولكنها لم تتمكن من ذلك.”

http://www.dramauk.co.uk/?arapyza=%D9%88%D8%A3%D9%88%D8%B6%D8%AD%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D8%AE%D9%8A%D8%A7%D8%B1%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D8%AB%D9%86%D8%A7%D8%A6%D9%8A%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%81%D9%88%D8%B1%D9%83%D8%B3&28a=f1 نقترب برفقة نور الدين من المغارة التي بدت لنا نظيفة بالفعل وكما يؤكد أيضا أن الأشغال بدأت هذه السنة فقط، حيث تم ردم عدد من الأكواخ وكذا جمع النفايات التي كانت تحيط بالمكان،  قلنا لنور الدين أن كل هذا بسب الذكرى الـ 400 سنة لوفاة سرفنتاس والحفل الموازي لها وكذا العلاقات الإسبانية – الجزائرية.

الصفحة الرئيسية بدأت وزارة خليدة تومي العمل على ترميم المغارة سنة 2006 ثم توقف كل ذلك إلى غاية السنة الماضية حيث شهدت عمليات ترميم داخل المغارة التي تحتوى على عدد من الغرف الضيقة في العرض في أنها متوسطة الطول، الغرفة الرئيسية تحتوى على بعض المنحوتات الأثرية، كما أن الحديقة المحيطة بالمكان نظيفة وتبعث فيك شعورا مذهلا بالرطوبة التي تحملك إلى زمن مختلف تماما وكأنك لست وسط العاصمة.  كما توجد نصب تذكارية مختلفة تعرف بالمكان منها مقتطف من “حكاية أسير الفصل الـ41، للعبقري النبيل دون كيشوت دي لامانشا، لميغيل دي سيرفانتيس” يقول فيه: “…والذي سألني بلغة مستعملة في كل البلاد البربرية وحتّى في القسطنطينية، بين الأسرى والموريسكيين، لا هي بعربية ولا هي بقشتالية ولا لغة أيّة بلاد أخرى، ولكنّها خليط من كلّ ذلك وبفضلها كنّا نتواصل ونفهم بعضنا البعض”.

http://sejrup-it.dk/?centosar=%D9%85%D8%AA%D9%89-%D9%8A%D8%A8%D8%AF%D8%A3-%D8%A8%D9%8A%D8%B9-%D8%A3%D8%B3%D9%87%D9%85-%D8%A8%D9%86%D9%83-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%87%D9%84%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%B9%D9%88%D8%AF%D9%8A&ced=f4 وهذه عبارة فاصلة توضح سلطة المتوسط آنذاك على اللغة والتواصل، وكذا على البعد المتوسطي للجزائر، كما يوجد أيضا نصب ثاني يحتوى على سيرة سيرفانتيس، وفترة تواجده في الجزائر، كما يوجد أيضا ينبوع مائي صغير.

http://huntnewsnu.com/?santaklays=%D8%A7%D8%B3%D8%B9%D8%A7%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%B0%D9%87%D8%A8-%D9%81%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%B9%D9%88%D8%AF%D9%8A%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%8A%D9%88%D9%85-%D8%A8%D8%A7%D9%84%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D9%84 يمكن للمغارة بالفعل أن تجذب السياح خاصة وأنه الأثر الوحيد في العالم المرتبط بسرفنتاس، وهذا هو سبب اهتمام الإسبانيين به،  إلا أن الجزائر تضم أكثر من علامة تاريخية سجلت للتاريخ العالمي على غرار مغارة بن خالدون ومدينة مادراوش مسقط رأس القديس أوغسطين.

شاهد أيضاً

une-enfant

عندما يكون الطفل أذكى من الكاتب!

الخيارات الثنائية إشارات EUR / USD منذ سنين، نشرت إحدى دور النشر الخاصة بدعم من وزارة الثقافة كتابا يفترض أنه موجّه ...